الموجز العربي
تطلعنا فإستطعنا

“آخر المدى” خاطرة نثرية بقلم عزة مصطفى

صرت في آخر المدى
لا ابصرك ….
وإن كنت أمام عيني
أنت أيها الغريب
وقد كنت يوماً
أقرب لي مني
واحدثك بلا صدى
في قلبي
و قد كنت أغلى
الناس عندي
حسبتك يوماً
توأمي و نبضي
ظنتتك
من عيني تقرأني
وإذ بك جذبتني
من وهمي وظني
بعدما علا بي
إلى الذرى
وقذفتني إلى ألمي
وانجلى البصر لي
وبدا لي
ما كنت أكذب به نفسي
أتعلم
منذ ذاك اليوم
واستقر شيئا في قلبي
لا أعرفه وليتني به أدري
شيئا يشبه الإعياء انهكني
وصار لا شيئ يروادني
كأن ملء قلبي هواء هباء
وما عاد أمر يستحق العناء

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.